حادث طريق أسوان – أبو سمبل السياحي

تابعت المجمعة المصرية للتأمين الإجباري علي المركبات نتائج الحادث المأسوي والتطورات الخاصة به والذي شهده طريق "أسوان – أبو سمبل السياحي" بمحافظة أسوان صباح يوم الأربعاء الموافق 13/04/2022 علي إثر إصطدام الأتوبيس السياحي رقم "ع ن ج 673" التابع لشركة مصر للسياحة والذي يقل ضمن ركابه فوج سياحي فرنسي وبلجيكي بسيارة ربع نقل بالقرب من كمين أبو سمبل مما أدي إلي تفحم الحافلة بالكامل ونتج عن ذلك وفاة (10) أشخاص حتي الآن من بينهم 4 سائحين فرنسيين وأخر بلجيكي بالإضافة إلي 5 مصريين وإصابة (15) آخرين بإصابات بالغة.

هذا وقد إتخذت المجمعة من جانبها الإجراءات للرد علي إستفسارات السفارة الفرنسية والسفارة البلجيكية وأهالي المضرورين من المصريين بخصوص التعويضات والمستندات اللازمه لتسوية التعويضات المستحقة للمضرورين وزويهم وشركة مصر للسياحة إلي جانب معرفة تفاصيل الحادث وكيفيته للحصول علي الحقوق التأمينية المتعلقة بالتأمين الإجباري علي المركبات.

كما قامت وحدة الرصد والتحري بـ (المجمعة) بالتواصل مع شركة مصر للسياحة للتعرف علي تفاصيل الحادث ورقم الأتوبيس السياحي "ع ن ج 673"، وبالفعل تم التأكد من وجود تأمين إجباري للأتوبيس بواسطة المجمعة يغطي تاريخ الحادث ويتبقي التعرف علي ظروف الحادث الرسمية حسب ما أثبتته الجهات الرسمية ذات الصله.

يذكر أن السيد الأستاذ/ إبراهيم لبيب "المدير التنفيذي للمجمعة المصرية للتأمين الإجباري علي المركبات" قد أعلن قيامه بإنشاء "وحدة الرصد والتحري" داخل المجمعة تتبعه مباشرة تكون هدفها حصر جميع حوادث المركبات التي وقعت علي الطرق المصرية وخارجها والمعنية بصرفها المجمعة سواء من خلال متابعة وسائل الإعلام المتنوعة أو ما يمكن رصده بشتى الطرق بما يضمن وصول مبلغ التأمين لمستحقيه بأيسر وأسرع الطرق.

يذكر أن طريق أسوان – أبو سمبل السياحي شهد أكثر من حادث خلال الفترة الماضية ومن بينهما الحادث المأسوي الواقع بتاريخ 17/12/2021 والذي أودي بحياة (6) أشخاص وإصابة (44) آخرين علي إثر تصادم حافلتين، وأيضاً بتاريخ 27/01/2020 وقع بذات الطريق حادث تصادم أتوبيس مع سيارة نقل نتج عنه إصابة 27 شخص من بينهم 21 شخص يحملون الجنسية السودانية و5 أشخاص فلسطينيين ومصريين ومعظم أسباب الحوادث ترجع إلي العنصر البشري.

و تؤكد المجمعة أن الوثيقة الصادرة بواسطتها تتضمن تغطية الوفاة والإصابات البشرية الناتجة عن حوادث السيارات، بحيث يتم سداد مبلغ 40 ألف جنيه تعويض لكل حالة وفاة، بينما يتم تحديد مبلغ التأمين عن الإصابة وفقاً لنسبة العجز المحددة من القومسيون الطبي.

وفي هذا الإطار، أكد "المدير التنفيذي للمجمعة" تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية للمصابين وأسر المتوفين، كما أكد سيادته أن المجمعة بكافة إداراتها تبذل أقصي ما بوسعها لوصول مبلغ التأمين لمستحقيه لأن ذلك حقهم الذي كفله لهم القانون المصري.

وتنوه المجمعة بأنها تتعامل مع المضرورين سواء من خلال المحامين أو بدونهم كما يمكن التواصل من خلال الموقع الإلكتروني للمجمعة الذي يوفر المعلومات والخطوات والمستندات التي تقدم مع طلب الصرف علي الرابط التالي

الخطوات والمستندات التي تقدم مع طلب الصرف

© جميع الحقوق محفوظة 2019 المجمعة المصرية للتأمين الإجباري عن المسئولية المدنية الناشئة عن حوادث المركبات

Scroll to Top